الصحابي

عرض المقال

  ...  

الصحابي
1299 زائر
20/02/2009
أشرف الفيل

دار الحديث في هذه الأيام أكثر منه قبل حول صحابة النبي الكرام رضوان الله تعالي عليهم أجمعين وألحقنا الله بهم علي خير حال يا كريم ومن هنا وددنا أن نذكركم بتعريف الصحابي ومن هو الذي يطلق عليه صحابي وهل كل من رآي النبي سواء آمن به أو لم يؤمن يعتبر صحابيا ؟؟؟ حينما نعرف ذلك سوف نقترب أكثر منهم ونزداد فهما لطبيعة الطاعنين فيهم فكما قال أهل العلم أن الصحابي هو : ـ من لقي النبي صلي الله عليه وسلم يقظة مؤمنا به بعد بعثته حال حياته ومات علي الإيمان "

إذا .... يشترط في الصحابي أن تكون فيه هذه الشروط الست وبفقد واحد منها لا يكون صحابيا فالمتبع فقط ولم يعاشره أو يصاهره ليس صحابيا لأننا جميعا نتبعه ولكن لم نره ولم نصاهره ولم نجالسه لكن نحن إخوانه كما ورد في الحديث " وددت أنا قد رأينا إخواننا قالوا : أولسنا إخوانك ؟ قال : بل أنتم أصحابي و إخواننا الذين لم يأتوا بعد قالوا : كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك ؟ قال : أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ألا يعرف خيله قالوا : بلى قال : فإنهم يأتون يوم القيامة غرا محجلين من الوضوء و أنا فرطهم على الحوض ألا ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال أناديهم : ألا هلم ألا هلم فيقال : إنهم قد بدلوا بعدك فأقول : سحقا فسحقا فسحقا . ا‌نظر حديث رقم: 3698 في صحيح الجامع.‌

وكذلك من عاشره ولم يتبعه ليس صحابيا وكذلك من صاهره وناسبه ولكنه لم يتبعه ولم يجالسه ليس صحابيا

إذا شروط الصحابي ست ــ القيا ــ اليقظة ــ الإيمان به ــ بعد البعثة ــ حال الحياة ــ عدم الردة .

1. اللقيا ــ فالمراد بالقيا أن يكون لقي النبي وجالسه سواء طالت مدة الجلوس كعمر وأبوبكر أو قصرت مثل ضمام ابن ثعلبة وهو من بني سعد في صحيح البخاري من حديث أَنَسَ بن مَالِكٍ يقول بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ مع النبي في الْمَسْجِدِ دخل رَجُلٌ على جَمَلٍ فَأَنَاخَهُ في الْمَسْجِدِ ثُمَّ عَقَلَهُ ثُمَّ قال لهم أَيُّكُمْ مُحَمَّدٌ وَالنَّبِيُّ مُتَّكِئٌ بين ظَهْرَانَيْهِمْ فَقُلْنَا هذا الرَّجُلُ الْأَبْيَضُ الْمُتَّكِئُ فقال له الرَّجُلُ ابن عبد الْمُطَّلِبِ فقال له النبي قد أَجَبْتُكَ فقال الرَّجُلُ لِلنَّبِيِّ إني سَائِلُكَ فَمُشَدِّدٌ عَلَيْكَ في الْمَسْأَلَةِ فلا تَجِدْ عَلَيَّ في نَفْسِكَ فقال سَلْ عَمَّا بَدَا لك فقال أَسْأَلُكَ بِرَبِّكَ وَرَبِّ من قَبْلَكَ آلله أَرْسَلَكَ إلى الناس كُلِّهِمْ فقال اللهم نعم قال أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ آلله أَمَرَكَ أَنْ نُصَلِّيَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ في الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ قال اللهم نعم قال أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ آلله أَمَرَكَ أَنْ نَصُومَ هذا الشَّهْرَ من السَّنَةِ قال اللهم نعم قال أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ آلله أَمَرَكَ أَنْ تَأْخُذَ هذه الصَّدَقَةَ من أَغْنِيَائِنَا فَتَقْسِمَهَا على فُقَرَائِنَا فقال النبي اللهم نعم فقال الرَّجُلُ آمَنْتُ بِمَا جِئْتَ بِهِ وأنا رسول من وَرَائِي من قَوْمِي وأنا ضِمَامُ بن ثَعْلَبَةَ أَخُو بَنِي سَعْدِ بن بَكْرٍ " وهذا اللقاء هو الوحيد الذي دار بين الرجل وبين النبي صلي الله عليه وسلم وبه عد هذا الرجل صحابيا لاستيفائه باقي الشروط التي سنعرفها بعد ولكن الشرط هنا الذي تحقق هو لقياه بالنبي مع قصر اللقاء . ......... أوقد يكون الشخص رآي النبي ولم يجالسه مثل الأعراب الذين رأوا النبي في حجة الوداع ومن هنا من روي حديثا واحدا عن النبي بهذه الشروط صار صحابيا

ومن هنا يمكننا أن نتسائل هل يدخل الجن الذين الذين لقوا النبي صلي الله عليه وسلم أو رأوه في مفهوم الصحابة ؟؟؟

قال أهل العلم نعم الجن يدخلون في مفهوم الصحابة كما قال ابن حجر وذلك لأن النبي بعث إليهم قال تعالي " سنفرغ لكم أيها الثقلان " " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " يامعشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي .......... الأنعام وأن النبي لقيهم كما هو عند مسلم من حديث ابن مسعود وفيه أن النبي قال أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن ............ وأنهم آمنوا به فتحققت فيهم معني الصحبة قال تعالي في سورة الجن " وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا " ومعني طرائق قددا أي ذوي مذاهب متعددة

ويمكننا السؤال أيضا هل تدخل الملائكة في مفهوم الصحبة ؟؟

خلاف بين العلماء قال بعض أهل العلم أن الملائكة الذين لقوا النبي عدوا من الصحابة وقال بعضهم بخلاف ذلك والله أعلم

تنبيــــــــــه : ـ قالوا اللقيا ولم يقولوا الرؤيا وذلك حتي يدخل في الصحبة أمثال ابن أم مكتوم لأنه لقي النبي صلي الله عليه وسلم ولكنه لم يره في الدنيا لنه كان أعمي كما جاء في الآية " عبس وتولي أن جاءه الأعمي "

2. الشرط الثاني اليقظة فمن لقي النبي في المنام ليس بصحابي فرؤية النبي حق ولكنه أمر معنوي لا تدور عليه الأحكام الدنوية فمن رأي النبي وأمره بأمر ليس موجودا في الكتاب ولا في السنة الصحيحة أصلا فلا يجوز له الاحتجاج به ولا يعد حكما شرعيا .

3. الشرط الثالث الإيمان بالرسول فمن لقي النبي صلي الله عليه وسلم وكان كافرا به من المشركين أو من أهل الكتاب وسواء بقي علي كفره أو آمن بعد موت النبي صلي الله عليه وسلم لا يعد صحابيا لكن إذا آمن شخص ثم كفر ثم آمن مرة أخرى في حياة النبي فإنه يدخل في الصحبة باللقاء الثاني وما كان من اللقاء الأول لا يؤخذ منه لو روي عنه حديثا في تلك الفترة ومن كفر بالنبي ثم عاد بعد انتقال النبي إلي جوار ربه لا يعتبر صحابيا لأن الكفر يحبط العمل قال تعالي " ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله " المائدة وقال تعالي " لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين " الزمر وذلك فيمن مات علي الردة والعياذ بالله مثل عبد الله بن جحش الذي هاجر إلي الحبشة وتنصر ومات علي نصرانيته .

4. الشرط الرابع أن يكون بعد البعثة فمن لقي النبي وآمن به قبل البعثة مثل بحير الراهب الذي عرفه وهو ذاهب إلي الشام وآمن به قبل البعثة فهو لا يدخل في مفهوم الصحابة لأنه آمن به قبل البعثة أما ورقة بن نوفل فإنه لقيه وآمن به بعد البعثة ولذلك عد من الصحابة .

5. الشرط الخامس أن يكون ذلك حال حياة النبي وهذا القيد يخرج من لقيه مسجي بعد الموت قبل أن يدفن مثل أبوذؤيب الهذلي الشاعر المشهور عند العرب كان مسلما علي عهد النبي ولم يره إلا وهو مسجي علي سريره بعد انتقاله إلي الرفيق الأعلي

6. الشرط السادس أن يموت من توفرت فيه هذه الشروط علي الإيمان يخرج من ارتد بعد موت النبي واستمر علي ردته حتي مات مثل عبد الله بن جحش

بيان في عدد الصحابة

ليس هناك دليل قاطع علي ضبط أفراد الصحابة بعدد معين ولكن ذكر بعض أهل العلم أن الرسول سمعه ورآه أكثر من مائة ألف واحد وواحدة وقال آخرون من أهل العلم أنه لا يعلم حقيقة ذلك إلا الله تعالي لكثرة من أسلم من أول البعثة إلي أن مات النبي وتفرقهم في البلدان وفي الصحيح أن كعب ابن مالك قال في قصة تخلفه عن غزوة تبوك " وأصحاب رسول الله كثير لا يجمعهم كتاب حافظ يعني الديوان . وقالوا أن النبي مات بالمدينة وصلي خلفه ثلاثون ألف رجل .

أكثر الصحابة رواية للرسول

يتفاوت أصحاب الرسول في رواية الحديث منهم من روي الآلاف ومنهم من لم يور إلا حديثا واحد أو لم يرو مطلقا وذلك لعدة أسباب : ـ

· اختلاف درجات الحفظ

· تفاوت مقدار الصحبة والملازمة

· اشتغال بعضهم بالجهاد

· اشتغال بعضهم بالعبادة أكثر من التعليم مثل ابن مسعود فلم يرو إلا 884 حديث فلم يعد من المكثرين لأنه أقل من ألف حديث

· اشتغال بعضهم بالإمارة

· اشتغال بعضهم بشؤون معاشهم

· تحرجهم من حديث " من كذب علي متعمدا "

· قصر أعمار بعضهم

· طول أعمار بعضهم

المكثرين لرواية الحديث سبعة

1. أبوهــــــــــــــــــــــــــــــريرة 5374

2. عبد الله ابن عمـــــــــــــــــــر 2630

3. أنس بن مالك خـــــادم النبي 2286

4. عائشة أم المــــــــــــــؤمنين 2210

5. عبد الله بن عباس حبر الأمة 1660

6. جــــــــــــــــــابر بن عبد الله 1540

7. ـ أبوسعيد الخــــــــــــــــدري 1170

أكثر الصحابة فتيا

قام بالفتوى الكثير من الصحابة ممن توفر عنده العلم بالمسألة وكانوا اكثر من 130 رجلا وامرأة وأشهرهم سبعة

1. عمر ابن الخطاب

2. علي بن أبي طالب

3. عائشة أم المؤمنين

4. عبد الله بن مسعود

5. زيد بن ثابت

6. عبد الله بن عباس

7. عبد الله بن عمر رضي الله عنهم جميعا وأكثرهم إفتاء هو ابن عباس

   طباعة 
...

...

التعليقات : تعليق

  ...  

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 9 = أدخل الكود
...

...

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

الصوتيات والمرئيات

عن الشيـــــــــخ

خدمات ومعلومات

المقالات الاكثر زيارة

روابط ذات صلة

جديد

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أشرف الفيل                                                  Design:egypt2host.com